Follow Sami Sarhan @SarhanNews on twitter

Friday, 8 July 2011

مغني الثورة السورية, ابراهيم القاشوش ذبح بسبب قوله " يلا ارحل يا بشار"
Syrian singer, Ibrahim Qashush Murdered by security forces in Hama 
مشاهير123 - لن تشدو بعد اليوم حنجرة إبراهيم القاشوش الذي ذبح ووجدت جثته في نهر العاصي لكن الآلاف من محبيه سيرددون الغناء العفوي لهذا الشاب الذي ألهب قلوب أهالي مدينة حماه وسائر المحتجين في سوريا.
ونقلت جريدة "الشرق الاوسط" عن محبى قاشوش قالوهم إنه لا يمتلك حنجرة مطرب عذبة الصوت إنما حنجرة شعب أراد الحياة فكان يخرج إلى الشوارع ليواجه الموت بصوته العالي وأغانيه الارتجالية التى ألهبت الجماهيروتحولت الشعارات إلى أهازيج شعبية تعبر عن تطلعات المدينة المكلومة وشعب يعاني الظلم حيث كانت تلك تهمته التي استحق عليها الذبح من الوريد إلى الوريد واقتلاع حنجرته وإلقاء الجثة في نهر العاصي.
وأضافت الجريدة نقلا عن مؤيديه: ان لخبر مقتله وقع مدوٍّ ليصبح رمزا جديدا يضاف إلى رموز الثورة السورية وأطلق عليه الناشطون السوريون لقب "بلبل الثورة السورية"
وأصر محبو قاشوش على ترديد اغنيته "ارحل يا بشار ومانّك منّا.. خود ماهر وارحل عنّا... شريعتك سقطت عنّا ويلا ارحل يا بشار"، و"يا بشار ويا كذاب.. وتضرب أنت وهالخطاب.. الحريّة صارت عالباب.. ويلا ارحل يا بشار."
This is Ibrahim Qashush from Hama. He was going to work when the regime’s thugs kidnapped him, killed him and dumped his body in Assi river
English: Machahir123--Hundreds of thousands chanted, repeating, laughing and applauding words that seemed as if they were emerging from all of their throats. It is a is if he, Ibrahim Qashush, had become – when history mentions Syria and Hama – the voice of that single creature unifying the protesting natives of Hama, Syria and the Arab world who reject oppression, repression, torture, secret prisons and kidnappings – and reject regimes that do nothing but promote illusions with which they cover their eternal, stifling control of human beings who ask only for freedom and dignity.
Those who killed him realized how dangerous what Ibrahim did was. And they knew full well how momentous the step he took, by destroying the symbols of fear and terror, was. And doubtless they also understood the meaning of turning mocking the regime into words that emerged from Ibrahim’s throat with the ease in which one produces songs of love and loss.

1 comment: